قصص اطفال قبل النوم

إن القراءة للأولاد وخاصة قصص اطفال قبل النوم من أهم الأنشطة التي يقوم بها الوالدين ولذلك يجب ان تكون القصص مسلية ومفيدة وحتى ان كانت بالعامية أو مكتوبة، لما تعمل عليه هذه القصص فى تعزيز لخيال الطفل وتنمية الروح الإبداعية عنده، كما أنها تعد الوسيلة الأكثر فاعلية لتوصيل القيم والأخلاق لعقلية الطفل، ولذلك يجب الوعي من جانب الوالدين لأهمية هذه القصص.

قصص اطفال قبل النوم مفيدة

قصص اطفال قبل النوم
قصص اطفال قبل النوم

كما تمت الإشارة الى الأهمية الكبرى التي تتميز بها قصص الاطفال، بالاضافة انها تشكل وقت مخصصة للطفل من جانب الوالدين، مما يشعر الطفل بالاهتمام والاحتواء وأهميته لدى أبويه، لذلك يحتل هذا الطقس أهمية لا تقل عن أهمية الدراسة وتنمية الذكاء من خلال طرح أسئلة صعبة على الطفل، فتعمل القصص على تنمية الجانب الروحي والأخلاقي للطفل ومن أهم القصص التي تساعد على ذلك هى:

  • قصة راعي الأغنام الكاذب: التي تعلم الطفل العواقب السيئة للكذب حيث تحكي القصة عن صبي يراعي الأغنام لكنه يرغب في لفت انتباه الناس إليه فيدعي أن الذئب هاجم أغنامه، فسارع الناس اليه ويكتشفه كذبه، ثم يكرر فعلته أكثر من مرة حتى اعتاد الآخرون عليها، وفى يوما ما قام ذئب بمهاجمة أغنامه بالفعل وعندما طلب المساعدة من الآخرين لم يصدقه أحد، وبذلك لم يقدمه له اى عون، فأكل الذئب كل الاغنام.
  • قصة ذات الرداء الاحمر: التي تحكي عن فتاة لم تنفذ نصائح امها ليعرضها هذا الى مهاجمة الذئب لها، عندما ارسلتها امها بالكعك يوم العيد لجدتها، واكدت عليها عدم الإفصاح لأحد عن المكان الذى ستذهب إليه ولكنه لم تسمع كلامها فاخبرت الجميع انها ذاهبة لجدتها فسمعها الذئب وسابقها إلى منزل الجدة وقام بمهاجمتها.
  • قصة الأسد والفأر: التي تعلم الطفل قيمة العفو والمسامحة، فتحي عن فأر كان يلعب بالقرب من الأسد فأمسك به فقام الفأر بالتوسل للأسد حتى لا يأكله فتأثر الأسد بحالة فتركه، وفى يوم من الأيام قام أحد الصيادين بالامساك بالأسد بواسطة شبكة كبيرة، وعندما سمع الفأر صوت الاسد ووجده مقيد فى الشبكة تذكر معروف الاسد عندما تركه فقام الفأر يأكل الشبكة المقيدة للأسد حتى حرره تمام.

قصص مسلية للاطفال قبل النوم

يجب أن تتمتع حواديت الأطفال بجانب مسلى وممتع حتى تصل لاهدافها مع الطفل ولكي لا يملها الاطفال وينفر منها، ولذلك يجب الحرص على قراءة القصص التي تنتهي بنهايات مضحكة ومسلية مثل قصص كليلة ودمنة أو غيرها من قصص الحيوانات:

  • حكاية الارنب والسلحفاة: تحكي عن ارنب مغرور يقضي النهار في التفاخر والقفز بين الحيوان فتريد السلحفاة الحكيمة بتلقينه درسا، فتدعوه لمسابقة بينهما، فلا يتمالك الأرنب نفسه من الضحك ووافق على الفور لتأكده من الفوز على السلحفاة البطيئة جدا، وفى يوم المسابقة كانت السلحفاة اول الحاضرين وعندما أعلن الغراب عن بدأ السباق انطلقت بأقصى سرعة لديها كما فعل الارنب، الذى اقترب فى وقت قصير الى خط النهاية، فنظر خلفه فلم يجد أثر للسلحفاة فتنحى جانبا تناول غذائه فغلبه النوم وحتى استيقظ ونظر حوله وجد أن السلحفاة هي من فازت في السباق.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى