تعزيز الثقة بالنفس

لقد أصبح تعزيز الثقة بالنفس من أهم التطورات التى يجب على اى شخص التركيز عليها من خلال التمارين والجلسات الخاصة بها، لما تؤدي إليه من قوة شخصية عند المرأة والأطفال والبنات، فقد أثبتت الدراسات النفسية أن الشخص الواثق بنفسه هو شخص إيجابي أقل توترا وأكثر انتاجية من غيره من منخفضي الثقة بالنفس.

زيادة الثقة بالنفس وتقوية الشخصية

تعزيز الثقة بالنفس
تعزيز الثقة بالنفس

تنشئ الثقة فى النفس عادة فى مرحلة التربية المبكرة، وقد يترتب عليها مقدار الثقة التي سوف يتمتع بها هذا الشخص حتى نهاية حياته، وقد يحتاج التعزيز الثقة بالنفس الكثير من المجهود والصعوبة، ولكن الخبر السعيد هو أنه بالرغم من صعوبته إلا أنه بمزيد من التمارين والتطبيقات يصبح ممكن التنفيذ، وقد نجح الكثيرين من تحسين ثقتهم بأنفسهم بشكل رائع من خلال ممارسة بعض التقنيات والمثابرة عليها وهى على النحو التالي:

  •  التحلي بالشجاعة أمام المخاوف المخاطر، فقد يكمن أهم أسباب النقص فى النفس في تواجد الشخص معظم الاوقات فى منطقة الراحة الآمنة الخاصة به فلا يبادر باى بفعل جديد خوفا من العواقب، في حين انه اذا تحدي خوفه سيؤدي ذلك الى المزيد من الثقة بالنفس.
  • عدم تقبل السخرية الآخرين، قد يعتقد البعض أن السبب وراء سخرية الآخرين منه هو نقص ما فى شخصيته فيجعله هذا الاعتقاد الخاطئ أن يلقى اللوم على نفسه بدلا من اتخاذ موقف حاسم من هذه السخرية، لذلك يجب ان نواجه السخرية بكثير من الحزم.
  • الابتسامة، فإنها تعد من أسهل وسائل تعزيز الثقة بالنفس حيث أنها تعطي شعور الراحة، وتعمل على تقليل التوتر كما أنها تضفي مظهر واثق للشخص المبتسم.
  • ممارسة الرياضة، تساعد الرياضة على افراز هرمون الاندروفين التى تعمل على تحسين الحالة المزاجية للشخص التى تعمل على قلة التوتر والقلق، مما يؤدي إلى زيادة الثقة بالنفس، كما أن ممارسة الرياضة بانتظام تعمل على تحسين المظهر الخارجي الذي يلعب دور كبير فى الشعور بالثقة بالنفس.
  • استخدام لغة داخلية منضبطة، حيث انها تشكل الأفكار الداخلية للفرد عن نفسه، فإذا استخدم الشخص لغة اللوم والتقليل فسوف ينعكس ذلك على مستوى الثقة بالنفس، أما اذا قام الشخص بالتحدث مع نفسه بكثير من العقلانية والتحليل المنطقى لأفعاله مع التقبل لفكرة الاعتراف بالخطأ، الاحتفال بالإنجازات فسيعمل ذلك بالتأكيد على المزيد من الثقة بالنفس.
  • استخدام لغة الجسد الصحيحة، فقد أثبتت الدراسات الحديثة تأثير وضعية الجلوس وحركات اليد والعين، في شعور الفرد بالثقة حيث ان موجهة المتكلم والنظر إليه مباشرة تعطي احساس مرتفع بالثقة بالنفس وكذلك وضعية الجلوس المرتاحة الأكثر راحة تعطي المتحدث والمستمع مظهر واثق فى النفس.
شاهد ايضاً: اسئلة انترفيو

تعزيز الثقة بالنفس عند الأطفال

كما تمت الاشارة سابقا ان مرحلة الطفولة المبكرة دائما ما تلعب الدور الرئيسي فى تكوين صورة الإنسان عن نفسه وتحديد نسبة ثقته فى نفسه وتقديره لذاته، لذلك على الوالدين العمل على تقديم التربية المناسبة لأطفالهم لكي يحظوا بالمزيد من الثقة بالنفس واحترام وتقدير الذات، حتى يصبحوا أشخاص أفضل فى المستقبل ومن أهم النصائح المقدمة للوالدين فى هذا الشأن كالتالى:

  • تقدير الطفل، على الوالدين مبادلة الاطفال بالاحترام وعدم الاساءة لهم باى صورة من الصور حيث نشرت منظمة الصحة العالمية الكثير من التقارير التى تؤكد أن احترام الوالدين للطفل ينعكس بدوره على تعزيز ثقة الطفل بنفسه واحترامه لذاته وللآخرين.
  • تقديم المدح المناسب، من الضروري ان يقوم الوالدين بمدح طفلهم واستخدام العبارات التحفيزية عندما يقوم بشيء صحيح، ولكن يجب الانتباه جيدا الى مقدار هذا المدح حيث قد يؤدي المبالغة فى المدح إلى عكس النتيجة المطلوبة.
  • السماح للطفل باتخاذ قراراته، حيث يعمل ذلك على تعزيز الشعور بالمسؤولية مع تحمل عواقب اختياراته.
  • الحب غير المشروط، حيث يجب ان يوضح الوالدين لطفلهم ان حبهم له غير مشروط ابدا بكونه يفعل الاشياء بشكل صحيح انما حبهم له لذاته هو بالرغم من اي شئ، ولذلك يجب الفصل بين العقاب والغضب.
شاهد ايضاً: حواديت اطفال

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى