فضل سورة الرحمن

فضل سورة الرحمن ، قراءة سورة الرحمن، فائدة سورة الرحمن، فضل سورة الرحمن للزواج، فضل سورة الرحمن للرزق، فضل سورة الرحمن للحامل، فوائد كثيرة تثير تساؤل الكثيرين حيث تعتبر سورة الرحمن من أفضل سور القرآن، فقد وردت أحاديث كثيرة عن فضل قراءتها، كما أن لكل سورة في القرآن الكريم أسرار وفضائل كثيرة، واليوم نتعرف على فضل سورة الرحمن عند أهل البيت.

فضل سورة الرحمن

تعتبر من أوائل السور التي نزلت على سيدنا محمد صلى الله وعليه وسلم، وهي سورة الخامسة والخمسون، وتقع سورة الرحمن في الجزء السابع والعشرون، كما جاء بعض الأحاديث الشريفة التي توضح فضل سورة الرحمن وهي:

(أنَّ رسول اللَّه صلَّى اللَّهُ عليْهِ وسلَّمَ قرأَ سورةَ الرَّحمنِ على أصحابِهِ فسَكتوا فقالَ ما لي أسمعُ الجنَّ أحسنَ جوابًا لربِّها منكُم ما أتيتُ على قولِه اللَّهِ فَبِأَيِّ آلَاءِ رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ إلا قالوا: لا شيءَ من آلائِكَ ربَّنا نُكذِّبُ فلَكَ الحمدُ).

فضل سورة الرحمن
فضل سورة الرحمن

فضل سورة الرحمن الروحانية

  • أن من قرأ سورة الرحمن في ليلته، أوكل الله تعالى به ملكين يحفظانه حتى يصبح، ومن قرأها صباحاً، أوكل الله تعالى به ملكين يحفظانه حتى يمسي.
  • فضل سورة الرحمن قد روي عن النبي صلى الله وعليه وسلم أنّه قال: من قرأ سورة الرحمن ثمّ قال عقب قوله تعالى: (فَبِأَيِّ آلاءِ رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ) (الرحمن/ 13)، ثمّ مات في يومه ذاك فقد مات شهيداً.
  • وقد ورد عن رسول الله صلى الله عليه وسلم «لا تدعوا قراءة سورة الرحمن والقيام بها، فإنّها لا تقرّ في قلوب المنافقين، ويأتي بها ربّها يوم القيامة في صورة آدمي، في أحسن صورة، وأطيب ريح، حتى تقف من اللّه موقفا لا يكون أحد أقرب إلى اللّه منها، فيقول لها: من الذي كان يقوم بك في الحياة الدنيا، ويدمن قراءتك؟ فتقول: يا ربّ، فلان وفلان. فتبيضّ وجوههم، فيقول لهم: اشفعوا فيمن أحببتم. فيشفعون، حتى لا يبقى لهم غاية ولا أحد يشفعون له، فيقول لهم: ادخلوا الجنّة، واسكنوا فيها حيث شئتم».

شاهد ايضاً: دعاء ختم القرآن

فضل سورة الرحمن عند أهل البيت

  • من فضل سورة الرحمن أنه ورد عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال عن فضل سورة الرحمن «من كتبها وعلّقها عليه أمن وهان عليه كلّ أمر صعب، وإن علّقت على من به رمد يبرأ بإذن اللّه تعالى» وقال عليه الصلاة والسلام «من كتبها وعلّقها على الأرمد زال عنه وإذا كتبت جميعا على حائط البيت منعت الهوامّ منه بإذن اللّه تعالى».
  • ولقد ورد في المصباح أن سورة الرحمن تقرأ وتشرب لشفاء الطحال ووجع الفؤاد ويعلق على الرمد والمصروع وتكتب على حائط البيت فيذهب هوامه‏.

فائدة سورة الرحمن

  • من مميزات سورة الرحمن أنها بدأت باسم من أسماء الله عزو جل، وأحد صفاته العظيمة “الرحمن”، وهي السورة التي افتتحت باسم الرحمن.
  • أسلوب مميز ومبدع في تكرار تلك الآية (فَبِأَيِّ آلَاءِ رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ)، فقد تم تكرارها عدد 31 مرة وهو أسلوب مميز للتأكيد، ويحمل دلالة التعظيم والامتنان.
  • تم استخدام في سورة الرحمن أسلوبي الترغيب والترهيب عبر إظهار حال الأشقياء وما سوف يعانوه من الفزع والأهوال يوم القيامة، مع توضيح حال المتنعّمين في الجنة وما ينتظرهم من فضل الله تعالى.
  • ذكر نعم الله تعالى الكثيرة التي لا تُحصى ولا تُعد منها نعمة تعليم القرآن الكريم.
  • ذكر دلائل القدرة الباهرة في تسيير الأفلاك، وتسخير السفن، ثمّ استعراض الكون بما فيه من أمور منظورة
  • من أكثر ما يميز سورة الرحمن هو الكلمات المتناسقة، إيقاع فواصلها الملحوظ.
  • تتحدى سورة الرحمن الإنس والجن، حيث لن يمكنهم فعل أي شيء أمام قدرة الله العظيمة.

ما هو سبب نزول سورة الرحمن؟

بعد أن تعرفنا على فضل سورة الرحمن عند أهل البيت، نتعرف على أسباب نزول السورة منها:

  1. الرد على المشركين الذين أنكروا صفة الرحمن لله سبحانه وتعالى ولقد ورد هذا في قول الله تعالى (وَإِذَا قِيلَ لَهُمُ اسْجُدُوا لِلرَّحْمَنِ قَالُوا وَمَا الرَّحْمَنُ أَنَسْجُدُ لِمَا تَأْمُرُنَا وَزَادَهُمْ نُفُورًا).
  2. الرد على المشركين الذين اتهموا النبي صلى الله عليه وسلم بأن الذي يعلمه بشر وقد ورد ذلك في قوله تعالى (إِنَّمَا يُعَلِّمُهُ بَشَرٌ).
  3. سبب نزول سورة الرحمن سبب آخر وهو قول المشركين أيضًا الوارد في قول الله تعالى في سورة النحل: {وَلَقَدْ نَعْلَمُ أَنَّهُمْ يَقُولُونَ إِنَّمَا يُعَلِّمُهُ بَشَرٌ}، [٦] حيث جاء الردُّ الإلهي في سورة الرحمن في قوله تعالى: {الرَّحْمَنُ * عَلَّمَ الْقُرْآنَ * خَلَقَ الْإِنْسَانَ * عَلَّمَهُ الْبَيَانَ}

سبب تسمية سورة الرحمن

السبب وراء تلك السورة باسم الرحمن هو أن بدايتها هي باسم الرحمن، كما أنها سميت بسورة الرحمن لأنه تم ذكر الرحمن في العديد من آياتها.

كما في حديث ضعَّفه الألباني روى علي بن أبي طالب -رضي الله عنه- إنَّ رسول الله -صلَّى الله عليه وسلَّم- قال: “لكلِّ شيءٍ عروسٌ، وعروسُ القرآنِ الرحمنِ.

قضايا تم ذكرها في سورة الرحمن

فضل سورة الرحمن كبير وعظيم كما ذكرناها في السابق، كما أنها لها فوائد ومزايا، وتناولت سورة الرحمن قضايا متعددة منها:

  • إثبات أن النبي صلى الله عليه وسلم قد تعلم القرآن الكريم من الله عز وجل وذلك من خلال الرد على قول المشركين الذين قالوا (إنما يعلمه بشر)، وكذلك الرد على ادعاءاتهم أن القرآن أساطير الأولين، أو أنه سحر، أو كلام كاهن، أو شعر.
  • توضيح قدرة الله تعالى في خلق الجن وإثبات جزائهم، وفي تسيير السفن في البحار وتعاقب الليل والنهار وتسخير الشمس والقمر في نظام دقيق للغاية، بالإضافة إلى العديد من الإعجازات الأخرى التي لا يمكن لأي مخلوق صنعها.
  • التأكيد على أن الله تعالى سوف يحاسب عباده على أعمالهم يوم القيامة وأنهم لن يستطيعوا الفرار منه حيث قال تعالى (يا معشر الجن والإنس إن استطعتم أن تنفذوا من أقطار السماوات والأرض) وذلك للهرب من الحساب والعقاب (فانفذوا لا تنفذون إلا بسلطان).
  • إظهار عدل الله تعالى وقدرته على رد الحقوق إلى أصحابها.
  • ذكر جزاء الكافرين والعقاب الذين ينالوه.
  • ذكر ثواب المؤمنين والذين يكون عبارة عن جنتان في الدرجات العليا من الجنة.
  • التأكيد على أن الله أنعم على البشرية بالكثير من النعم التي لا يمكن عدها وإحصائها كما أن بعض هذه النعم ظاهرة وواضحة لهم وبعضها باطنة لا يعلموا عنها شيئاً.

فضل سور القرآن

  • فضل سورة الفاتحة: هي شفاء من كل سقم، من كل داء.
  • فضل سورة البقرة: إن أخذها بركة وتركها حسرة، ينفر الشيطان من البيت الذي تقرأ فيه.
  • فضل خواتيم سورة البقرة: من قرأ الآيتين من خواتيمها في ليلة كفتاه إنها صلاة وقرآن ودعاء
  • فضل سورة الأنعام: ينادى مناد يا قارئ سورة الأنعام هلم إلى الجنة بحبك إياها وتلاوتها، يوكل الله سبعين ملكا يسبحون ويستغفرون إلى يوم القيامة للقاريء ثلاث آيات من أولها في الفجر.
  • سورة يوسف: يهون الله على قارئها سكرات الموت.
  • سورة الرعد: يخفف عن الميت عند قراءتها عنده وأهون لقبضه.

وضحنا لكم فضل سورة الرحمن، فائدة سورة الرحمن، فضل سورة الرحمن عند أهل البيت، فضل سورة الواقعة للرزق، وفضل سور القرآن الكريم.

تعليق واحد

  1. مما لا شك فيه ان حياتنا ودنيانا عبارة عن وقت أو زمن , ومن المؤكد ان كيفية استغلال هذا الزمن بالصورة الصحيحة المرضية لله يكون هو النتيجة الحتمية ايجابية كانت أم سلبية وبتعبير اخر الجنة أو النار – وغالباً ما أربط أي عمل بالزمن اللازم لقضاؤه – فاتعجب وأستغرب لدرجة كبيرة عندما اقرأ عن أجر وثواب وفضل ذكر الله – فعلى سبيل المثال ان قول (( استغفر الله الذي لا اله الا هو الحي القيّوم وأتوب اليه )) ياخذ من الزمن 5 ثانية !!! أو ان قول (( اللهم صل على محمد وال محمد )) يأخذ من الزمن 2 ثانية – وهكذا …. اليوم قرأت سورة الرحمن وأنا على علم بأجرها وثوابها كما قال الرسول (صلى الله عليه واله ) وحسبت الزمن اللازم لقرائتها فوجته 8 دقائق و45 ثانية مع العلم انها قراءة بطيئة وواضحة – ياترى ماذا أريد ان أفعل بهذه ال 9 دقائق !! وكم 9 دقائق من حياتنا نقضيها بأشياء عبثية لاجدوى منها !!! وماذا سأجني بالاخرة من فضل وأجر قياساً ب 9 دقائق اعطيتها من حياتي لله تعالى !!! أليست هذه رحمة من الله ليس لها حدود وقياس !!!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى