حقوق المساجد في الإسلام

إن المساجد هي بيوت الله في أرضه لذا تجد أن جميع المسلمين يحرصوا على تعلم حقوق المساجد في الإسلام من أجل تطبيقها احترامًا و تعظيمنا لمبادئ الدين الإسلامي كما يحرصوا أيضًا على نشر دور الفعال للمسجد في حياة الفرد والمجتمع وتعلم أطفالنا الصغار مفهوم المسجد من أجل تربيتهم تربية صحيحة.

حقوق المساجد في الإسلام

حقوق المساجد في الإسلام
حقوق المساجد في الإسلام

تعد المساجد من أهم دور العبادة لدى للمسلمين ففيها تؤدي الصلوات وتقعد حلقات الذكر وتنشر مبادئ الدين الإسلامي، المساجد أمان وسكينة له أهمية خاصة في حياة المسلمين والدليل على ذلك أن رسول الله صلى الله عليه وسلم بمجرد نزوله في المدينة المنورة أمر ببناء مسجد أما عن حقوقها فهي متعدده جدًا مهما تحدثنا عنها لم نوفيها حقها:

  1. يجب على المسلم عدم دخول المسجد بالحذاء باستثناء الساحة الخارجية ودورات المياه.
  2. يجب على المسلم الاهتمام بنظافة الشخصية أثناء ذهابه إلى المسجد حتى لا يكون مصدر قلق لغيرة فيجب أن يكون ثوبه نظيف ذو رائحة طيبة يحرص على  استخدام السواك للتخلص من رائحة الطعام أو الدخان لقوله تعالى” يا بني أدم خذوا زينتكم عن كل مسجد وكلوا و اشربوا ولا تسرفوا إنه لا يحب المسرفين”.
  3. يجب على المسلم الحفاظ على نظافة المسجد بصورة دائمة فهو ليس مكانا لإلقاء القمامة أو البصق فهي من أشد الأعمال المكره في المساجد لقول رسول الله صلى الله عليه وسلم”البصق في المساجد خطيئة وكفارتها دفنها”.
  4. يجب على المسلم دخول المسجد بالقدم اليمني والالتزام بدعاء دخول المسجد وصلة ركعتين أحياء وتعظيم لدخول ذلك المكان الطهر التي تحمله الملائكة.
  5. يجب على المسلم عدم البيع والشراء داخل بيت الله وعدم التحدث في الهاتف أو مع المصلين الموجودين فيه فالتحديث في ذلك المكان يكون مع الله سبحانه وتعالى بالدعاء والذكر وطلب الأمنيات.
  6. يجب على المسلم السعي وراء تعمير بيوت الله والمساهمة بما يقدر من أجل بناء مسجد.
  7. عدم اصطحاب الأطفال دون السن حتى لا يكون مصدر إزعاج وقلق.
  8. عدم الخروج من المسجد بعد رفع الأذان لأي سبب من الأسباب.
  9. يجب على المسلمين الحرص على أداء صلاة الجماعة.

أدعية الدخول والخروج من المسجد

المساجد راحة وسكينة مكان طاهر يدخله القلب حاملًا للكثير من الأماني طماعًا في رضاء الله وينل كرم يداخله القلب داعيا ويخرج منه داعيا أيضًا تعظيما وإجلالا لهذا المكان، حيث قال رسول الله صلى الله عليه وسلم”إذا دخل أحدكم المسجد، فليسلم على النبي صلى الله عليه وسلم  وليقل اللهم افتح لي أبواب رحمتك، وإذا خرج فليسلم على النبي صلى الله عليه وسلم وليقل اللهم اعصمني من الشيطان.

دور المسجد في حياة الفرد والمجتمع

أن الدور الذي يقوم به المسجد في حياة الفرد والمجتمع لا يمكن لأي مؤسسة تربوية أو تعليمه القيام بها، فالمسجد مكان تقشعر فيه الأبدان وتتنزل فيه الرحمات مكان تكون فيه الملائكة طائفة من حولك فرحين بقدومك مبلغين الموالي بعجر وجل بوجودك وطاعتك للأموره ولهذا تجد أن الصلاة في المسجد لها مذاق خاص عن الصلاة في البيت صلاة خاشعة بها أوراح ربانية والدليل على تعظيم الصلاة في المسجد أن الله سبحانه وتعالى وجعل ثوابها مضاعفة مئة مرة عن صلاة الفرد في البيت، أما عن دورها في المجتمع فهو أول مكان تتساوى فيه جميع الطبقات الغني بجانب الفقير ولا تفضيل بينهم إلا بالتقوى وهذا الوقوف يزال من البغضاء والكراهية التي تكون في بعض النفوس.

آداب المساجد

هناك مجموعة من الآداب الخاصة بالمساجد فيجب أن نربي أطفالنا وأنفسنا عليها أحتراما لذلك المكان الطاهر:

  1. لابد من أداء تحية المسجد بمجرد الدخول إلا إذا دخل المسلم والصلاة قائمة.
  2. الابتعاد تمام عن تشبيك الأصابع في وقت انتظار الصلاة.
  3. انتظار وقت الصلاة بقراءة القرآن والذكر والصلاة على رسول الله بالصيغة التي تفضلها.
  4. الجلوس في المسجد بكل هدوء وسكينة حتى أثناء قراءة القرآن الكريم أو ذكر الله فيجب أن يكون الصوت منخفض تمامًا حتى لا تقلق المصلين.
  5. لا يجب تناول الأطعمة في المسجد.
  6. التأكد من إغلاق هاتفك أثناء دخول المسجد.
  7. عدم التحديث مع المصلين في أي مواضيع مهما كانت أهميتها وحتى إن لم تكن وقت الصلاة.
.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى