حديث يدل على محبة الرسول للأنصار

نصرة النبي واجبة على كل مسلم، وكان الأنصار أول من ساند النبي ونصره، ونجد أن هناك أكثر من حديث يدل على محبة الرسول للأنصار، فهم ضربوا أفضل الأمثلة في محبتهم وتضحيتهم، ووفائهم، فعلى الرغم من قلة إمكاناتهم إلا أنهم كانوا يؤثرون المسلمين غيرهم من المهاجرين على أنفسهم، فكانت مكانتهم عند النبي صلَّ الله عليه وسلم كبيرة.

حديث يدل على محبة الرسول للأنصار

حديث يدل على محبة الرسول للأنصار
حديث يدل على محبة الرسول للأنصار

هناك الكثير من الأحاديث والأفعال والأقوال النبوية التي يستدل منها على محبة النبي الكريم للأنصار، فهي تدل على مكانتهم العالية عنده صلوات ربي وسلامه عليه، وقد آخى النبي صلَّ الله عليه وسلم بين المهاجرين والأنصار، وكان المقابل من الأنصار رضي الله عنهم جميعاً الكثير من الإيثار على أنفسهم، ومحبتهم لغيرهم من إخوانهم المهاجرين، كما كان بين كل من عبد الرحمن بن عوف رضي الله عنه، وسعد بن الربيع رضي الله عنه، وعن الصحابة جميعاً، وهناك العديد من الأحاديث التي بينت مكانة الأنصار عند النبي صلَّ الله عليه وسلم ومن بين هذه الأحاديث:

  • حديث الرسول صلوات ربي وسلامه عليه حيث قال: (من أحب الأنصار أحبه الله، ومن أبغض الأنصار أبغضه الله).
  • كذلك قال رسول الله صلَّ الله عليه وسلم: (لا يحب الأنصار إلا مؤمن، ولا يبغضهم إلا منافق، ومن أحبهم أحبه الله، ومن أبغضهم أبغضه الله)
    ومن محبته صلوات ربي وسلامه عليه للأنصار قوله صلَّ الله عليه وسلم: (آية الإيمان حب الأنصار، وآية المنافق بغض الأنصار).
  • كذلك قوله صلوات ربي وسلامه عليه: (لا عيش إلا عيش الآخرة، فأصلح بين الأنصار والمهاجرة).

حديث حب النبي للأنصار

لا يقتصر الأمر على حديث يدل على محبة الرسول للأنصار، ولكن هناك العديد من المواقف التي بيَّنت محبة النبي للأنصار من بينها:

  • عندما قام الرسول صلَّ الله عليه وسلم بتقسيم الغنائم بين الأنصار.
  • وبين المؤلفة قلوبهم وهم حديثي الدخول في الإسلام.
  • ولكن شعر الأنصار أنهم كانوا يستحقوا أكثر من ذلك لأنهم هم من افتدوا رسول الله، وقاموا بحمايته.
  • كما ساهموا في نشر الدين الإسلامي.
  • وحينها جلس النبي صلوات ربي وسلامه عليه معهم وتحدث بكلام له مشاعر فياضة، وأظهر قدر محبتهم في قلبه.
  • وقال: (والذي نفس محمد بيده لو كانت الهجرة لكنت بني من أبناء الأنصار، ولو الناس سلكوا شعب وسلكت الأنصار شعبا، قمت باتخاذ الأنصار شعباً).
  • وقال رسول الله صلَّ الله عليه وسلم: اللهم قم برحمة الأنصار وأبناء الأنصار، وأبناء أبناء الأنصار.
  • وحينها انهار الأنصار من البكاء، وقالوا: رضينا برسول الله قسما وحظا.

محبة الرسول صلَّ الله عليه وسلم لأمته

من بعض الصور التي تدل على محبة رسولنا الكريم لأمته الأمور التالية:

  • أنه كان يدعو لأمته في كل صلاة.
  • أنه يشفع لأمته جميعاً.
  • مشاعر الإشفاق منه صلوات ربي وسلامه عليه على الأمة.
  • قيامه بنحر الأضاحي عن الفقراء من الأمة.
  • كان يحاول دفع المشقة عن أمته دائماً.
  • تمنى صلوات ربي وسلامه عليه أن يرى من أمته من جاء بعده.

حديث حب الأنصار

فإن مكانة الأنصار عند النبي وما ورد من حديث يدل على محبة الرسول للأنصار ما هي إلا من محبة الله تعالى لهم، ولنصرتهم نبيهم صلوات ربي وسلامه عليه، ومن أمثلة الآيات الدالة على مكانة وقدر الأنصار عند الله تعالى:

  • قوله تعالى: {إن الذين آمنوا وهاجروا وجاهدوا بأموالهم وأنفسهم في سبيل الله والذين آووا ونصروا أولئك بعضهم أولياء بعض والذين آمنوا ولم يهاجروا ما لكم من  ولايتهم من شيء حتى يهاجروا وإن استنصروكم في الدين فعليكم النصر إلا على قوم بينكم وبينهم ميثاق والله بما تعملون بصير}.
  • وجاء الإجماع من العلماء على أن تفسير هذه الآية يُطلق على الأنصار.
  • كذلك ورد في سورة التوبة ما يدل على حب الله تعالى للأنصار في قوله تعالى: {والسابقون الأولون من المهاجرين والأنصار والذين اتبعوهم بإحسان رضي الله عنهم ورضوا عنه وأعد الله لهم جنات تجري تحتها الأنهار خالدين فيها أبدا ذلك الفوز العظيم}.
شاهد أيضًا: قصة نبي الله موسى

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى