الفرق بين حمو النيل والحساسية

ما شكل حمو النيل؟

تعرف على الفرق بين حمو النيل والحساسية للأطفال والرضع في الشكل وطريقة العلاج بالفازلين زيت الزيتون للكبار ولكنه مرض شائع عند الصغار حيث أن هذين النوعين يتشابهان بشكل كبير في الشكل ويريد الآباء التعرف على أهم الفروق بينهم ولهذا سنوضح لكم كل ما قامت وزارة الصحة بتوضيحه في هذا الصدد.

الفرق بين حمو النيل والحساسية عند الكبار

الفرق بين حمو النيل والحساسية
الفرق بين حمو النيل والحساسية

يكمن الاختلاف بين حمو النيل والحساسية الجلدية في التعرف على الأسباب الخاصة بكل منهم وما هو تحديدًا ولهذا سوف نسرد لكم أهم المعلومات الضروية حول كل منهم على حدة، كالتالي:

  1. حمو النيل: يطلق عليه الطفح الجلدي الحراري وهو مرض يصيب الجلد وهو شائع لدى الأطفال بصورة كبيرة وينتشر مع ارتفاع درجات الحرارة، وإليكم أسبابه والأعراض:
    1. أسباب حمو النيل:
      1. حدوث انسداد في القنوات الخاصة بالتعرق مما يتسبب في التهابها.
      2. التعرض لدرجة حرارة مرتفعة ولهذا يجب اختيار الملابس المناسبة مع الجو المحيط بالطفل.
      3. ارتداء الملابس الغير قطنية وهذا يؤذي الجسد بشكل كبير.
      4. تناول الأطعمة التي تحتوي على الأملاح بشكل مبالغ فيه، أو التعرض لأشعة الشمس المباشرة لوقت طويل.
    2. أعراض حمو النيل:
      1. يصبح لون الجلد مائل إلى الاحمرار.
      2. الحكة في المناطق المصابة.
      3. يظهر في شكل حبوب صغيرة الحجم.
  2. الحساسية: هي مرض يصيب الجلد
    1. أسبابها كالتالي:
      1. يمكن أن تنتج الحساسية عن بعض الأكلات التي يتناولها الطفل مثل الفراولة والخوخ والبقوليات.
      2. اللدغ من بعض الحشرات مثل النمل والنحل.
      3. تناول أنواع معينة من العلاج مثل البنسلين.
      4. ارتداء الحلي سواء من الذهب أو الفضة أو النيكل.
      5. المنظفات التي تحتوي على مواد كيماوية ضارة.
      6. الملابس التي يتم صنعها من ألياف غير طبيعية مثل البوليستر.
      7. العوامل الوراثية والتي تعتبر من أهم العوامل التي ينتج عنها بعض أنواع الحساسية.
    2. أعراض الحساسية:
      1. احمرار الجلد.
      2. ورم بالمنطقة المصابة.
      3. الشعور بالحاجة إلى الحكة.
      4. ببعض الحالات يصاحب الحساسية دوخة أو سيلان للأنف أو ورم بالعين أو تقشر المنطقة المصابة.

علاج حمو النيل للأطفال

إن حمو النيل لا يعتبر من الأمراض الخطيرة إلا إذا زادت حدة الأعراض بشكل كبير، وإليكم أهم الطرق المتبعة لعلاجه:

  1. نصائح هامة بمرحلة العلاج:
    1. يفضل أن يتم ترك المكان المصاب دون تغطية وذلك حتي يتم تهويته بشكل مناسب.
    2. يجب استخدام البارد فقط خلال فترة العلاج، كما يجب الاعتناء بنوعية الملابس التي يرتديها الطفل.
    3. الابتعاد عن الصابون الذي يحتوي على مواد كيماوية.
    4. في معظم الحالات يختفي حمو النيل بعد عدة أسابيع ولكن مع تطور الأمر يفضل الخضوع للعلاج.
  2. أهم الأدوية التي يمكن اللجوء إليها خلال العلاج:
    1. علاج مضاد للهيستامين مثل دواء Fenstil.
    2. دواء موضعي مثل كلاميل والذي يساعد علي تخفيف الأعراض.
    3. بعض الحلات تحتاج إلى مضادات حيوية مثل فيوسيدين أو جاراميسين.
  3. العلاج بالطرق التقليدية: ومن أهمها ما يلي:
    1. ماء الترمس المنقوع: يتم نقع الترمس لمدة يوم أو أقل في الماء وبعد ذلك يستخدم الماء على الحبوب مباشرة.
    2. قشر البطيخ: يعتبر من أفضل المواد الطبيعية التي تساعد في ترطيب البشرة ولهذا يتم تدليك حمو النيل به لما يقرب من 30 دقيقة، ثم يتم غسل المنطقة بالماء البارد.
    3. ماء البحر: يعبر من أفضل المواد الفعالة في علاج حمو النيل وذلك عن طرق المكوث في الماء لفترة من الوقت ومن المتعارف عليه أن مياه البحر الأحمر أفضل من البحر المتوسط في علاج هذا النوع، إذا لم تتمكن من الذهاب إلى البحر فتستطيع أن تقوم بوضع ملح بتركيز عالي في الماء وبعد أن تقوم بإذابته جيدًا تستطيع الاستحمام به، ولا مانع من تكرار هذا الأمر مرة يوميًا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى