فلاجيل

فلاجيل
فلاجيل

دواء فلاجيل (flagyl) أو ما يعرف باسم فلاجيل 500 هو أحد الأدوية المعروفة والمستخدمة في علاج حالات الإسهال الشديدة، ويستخدم أيضا كمطهر معوي ذات مفعول سريع عند حدوث اضطرابات في المعدة، ويوجد من هذا الدواء
عدد من التركيزات التي تناسب الفئات العمرية المختلفة والحالات الخاصة، ويوجد من flagyl أنواع كثيرة منها فلاجيل
شراب للأطفال، وفلاجيل أقراص، ويوجد أيضا فلاجيل لبوس مهبلي، وكذلك فلاجيل فوار، كما أن سعر فلاجيل 500 في
متناول أيدي الجميع.

تركيب دواء فلاجيل

تركيب علاج فلاجيل بسيط للغاية وتكمن فاعلية وتركيب هذا الدواء في المادة الفعالة الخاصة به، و دواء فلاجيل يحتوى
على المادة الفعالة ميترونيدازول Metronidazole وهذه المادة من شأنها أن تقوم بالقضاء على البكتيريا الموجودة
بالمعدة والتي تسبب الإسهال، ويوجد من هذا الدواء العديد من التركيزات التي تتناسب مع الحالة المرضية، وتتضح
فيما يلى:-

  • flagyl 125 للأطفال وهذا يكون على هيئة شراب.
  • Metronidazole حقن وهو يكون على هيئة حقن وريدية بتركيز 0.5%
  • أقراص flagyl للكبار بتركيزات 250 و تركيز 500 مجم.
  • فلاجيل لبوس مهبلى وهذا يحتوي على تركيز 500 مجم من المادة الفعالة الميترونيدازول.

وهذه هي التركيزات المتوفرة من مادة metronidazole في دواء فلاجيل والتي يتخصص كل تركيز منها في علاج عرض معين.

دواعي استعمال أقراص فلاجيل flagyl

يستخدم أقراص flagyl لعلاج الكثير من الأمراض وهذا ما جعل المبيعات لهذا الدواء تكون ذات نسب عالية للغاية، وحيث
أن هذا الدواء يتوافر منه جميع التركيزات والكثير من الأنواع حاملة لنفس المادة الفعالة “metronidazole” التي لها تأثير
على  كثير من المشاكل الصحية، وخصوصا الأمراض المتعلقة بالجهاز الهضمي، لذلك يمكن تلخيص الحالات التي يستخدم فيها flagyl فيما يلي:-

  • علاج حالات الإسهال الحاد حيث تقوم مادة الميترونيدازول وهى المادة الفعالة الموجودة بدواء flagyl بالقضاء على بكتيريا الأمعاء التي تسبب الإسهال.
  • علاج بعض أنواع الالتهابات البكتيرية: حيث أن الفلاجيل يمكنه مقاومة بعض أنواع البكتيريا المسببة للالتهابات والقضاء عليها.
  • علاج عدوى القولون والمستقيم: فعند استخدام حقن فلاجيل بالتركيزات المطلوبة يتم القضاء علي جميع مشاكل القولون وكذلك المستقيم.
  • علاج الطفيليات المسببة للإسهال: فيقوم فلاجيل بمحاربة مثل هذه الطفيليات والقضاء عليها لمنعها من أن تسبب الإسهال.
  • يساهم لبوس flagyl في علاج داء يسمى” بمتلازمة المشعرات ” وهو عبارة عن طفيل ينتقل عند الاتصال الجنسي، ويكون عادة موجود بالمهبل.

الجرعة المتناولة من علاج فلاجيل flagyl

تتحدد الجرعة المتناولة من دواء flagyl حسب حالة المريض الصحية، لكن يمكن القول أنه في العموم يتم تناوله من مرتين الى ثلاث مرات كل يوم علي أن تستمر الجرعة لمدة تصل إلى 5-10 أيام، وهذه الفترة تختلف طبقا لنوع المرض الذي يتم أخذ فلاجيل من أجله، ومن الجدير بالذكر أنه في بعض الحالات المرضية يتم تكرار الجرعة عند الحاجة إلى تناول المزيد من الدواء، وتختلف الجرعة على حسب التركيز أيضا كما يتضح فيما يلى.

  • جرعة flagyl 500 mg: تأخذ الجرعة من هذا التركيز من مرة الى ثلاث مرات خلال اليوم وذلك بحد أقصى 1500 mg في اليوم.
  • جرعة اللبوس: تأخذ هذه الجرعة بمعدل من 1500 _ 3000 مجم أي بمعدل لبوسة مرتين إلى ثلاث مرات خلال اليوم.
  • جرعة شراب flagyl 125 للأطفال: عادة ما يستخدم فلاجيل للأطفال عندما يعانون من الإسهال وتأخذ الجرعة ثلاث مرات يوميا لمدة 5 أيام.

موانع استعمال حبوب فلاجيل flagyl

هناك العديد من العوامل التي تؤثر على مدى صحة اختيار هذا الدواء كعلاج، فبالرغم من أنه يعالج عدد كثير من الأمراض فإنه أيضا يمكن أن يسبب عدد من المشاكل عند استخدامه إذا كان المريض يعانى من إحدى المشكلات الصحية الأتية:-

  1. الحساسية تجاه المادة الفعالة للدواء.
  2. عندما يكون الشخص لديه اضطرابات عصبية ومشاكل خطيرة في جانب الجهاز العصبي.
  3. إذا كان المريض يعاني من إحدى أمراض الكبد أو يعاني من مرض الصرع، وذلك لأن هذا الدواء يحتوي علي نسبة ضئيلة من الكحول.
  4. في حالة الحمل لابد أولاً أن تقوم الحامل باستشارة الطبيب الخاص بها قبل استخدام flagyl.

الأعراض الجانبية لأقراص فلاجيل 500

مثل باقي الأدوية فإن flagyl 500 يمكن أن يسبب بعض الأعراض الجانبية عند تناوله، لكن هذه الأعراض مقتصرة على نسبة ضئيلة من المرضى المستخدمين لهذا الدواء وهذه الأعراض هي :-

  • الاضطرابات والآلام الشديدة بالمعدة.
  • الإسهال.
  • الطفح الجلدي.
  • الحكة.
  • صداع ودوخة.
  • في حالة الحساسية من المادة الفعالة فسوف يحدث تورم في الوجه.

مما سبق يتضح أن علاج فلاجيل من أكثر الأدوية تداولاً بين الناس وذلك لكثرة الأغراض التي يسمح فيها بتناول هذا الدواء، وأيضا لتنوع أشكاله حيث يوجد منه الأقراص، والشراب، و الحقن، واللبوس المهبلى أيضا، كل منها يستخدم لمعالجة مشكلة صحية معينة، ويوجد منه أيضا الكثير من التركيزات المناسبة الأعمار الخاصة للمريض، وكذلك الحالة المرضية له، ومثل أي دواء فإنه يوجد له آثار جانبية لمن يتحسس من المادة الفعالة به، وكذلك له أضرار استخدام عند استخدامه خلال فترة يعاني فيها المريض من بعض المشاكل الصحية الأخرى.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى